تمييز حجية الأمر المقضي به عن قوة الأمر المقضي به


هذا المقال يجيب على الأسئلة التالية :
ما الفرق بين حجية الأمر المقضي به و قوة الأمر المقضي به ؟ما المقصود حجية الأمر المقضي به و قوة الأمر المقضي به ؟


يعتبر الحكم القطعي الفاصل في جوهر الحق، بمجرد صدوره حجة فيما بين الخصوم،  بالنسبة إلى ذات الحق محلا و سببا. و يترتب على ذلك عدم جواز اللجوء إلى القضاء بشأن نزاع سبق الفصل فيه، لأن الحكم الصادر أصبح حجة لا تقبل الدحض إلا بطريق من طرق الطعن المقررة في التشريع المغربي.
وهكذا لو ادعى أحد حقا  وصدر فيه حكم فإنه لا يجوز لخصمه أن ينازعه فيه من جديد سواء بدعوى أو بدفع، و ما على الطرف الأول إلا أن يتمسك بحجية الأمر المقضي به.


حجية الأمر المقضي به :

مفاد حجية الأمر المقضي به أن للحكم القطعي الفاصل في جوهر النزاع حجية فيما بين نفس الخصوم و بالنسبة إلى نفس الحق محلا و سببا، و هو حجة في هذه الحدود، بحيث لا تقبل الدحض إلا بطريق من طرق الطعن في الحكم.


قوة الأمر المقضي به:

إن الحكم تظل له حجية حتى لو طعن فيه بالتعرض أو بالإستئناف فإذا ألغي نتيجة أحد هذه الطعون يزول و تزول معه الحجية.
غير أنه لو تأيد و لم يعد قابلا لا للتعرض ولا للاستئناف فإن الحجية تبقى و تنضاف إليها قوة الأمر المقضي به التي هي مرتبة يصل إليها الحكم عندما يصبح نهائيا غير قابل للطعن بطريق من طرق الطعن العادية و إن كان قابلا للطعن فيه بأحد الطرق غير العادية.